السبت , مايو 15 2021
الرئيسية / كيف جاءت فكرة الجمعية ؟

كيف جاءت فكرة الجمعية ؟

من فريق للإغاثة إلى جمعية وطنية ..

(مقال من توقيع الصحفي عبدالإله بوسحابة – هبة بريس نونبر 2012)

بعد الكوارث المفجعة التي تعاقبت على مدينة تمارة , و التي بطبيعة الحال غالبا ما تخلف خسائر مادية و بشرية , لأسباب تتراوح بين ما هو بشري و لوجيستيكي , حيت في كثير من الأحيان ما يتعذر على فرق الإغاثة تدارك المواقف في الوقت و الحين , ناهيك عن العدد و العتاد غير الكافي . لكل ذلك يعتزم مجموعة من خيرة شباب مدينة تمارة ” مجموعة تمارة سيتي الفيسبوكية ” تأسيس فرقة للمساعدة الاجتماعية ، اختار لها اسم ” فريق الإغاثة المدنية

و حسب الفريق المؤسس لهذا التجمع الشبابي ، فإن الهدف و الغاية من وراء ذلك هو تقديم خدمات تطوعية في أوقات الأزمات و الكوارث خاصة منها الفجائية و التي تتطلب تضافر جهود كل المتدخلين بشكل متوازي بغرض الخروج باقل الخسائر الممكنة ، حيت صرح لنا السيد إبراهيم راجي المعروف في الأوساط المحلية باسم ” أبو الرجال ” احد مؤسسي هذه الفرقة المدنية ، ان فكرة تأسيس هذه الفرقة نابع أساسا من روح التضامن و التعاون التي تميز الشباب المغربي ، إذ من الطبيعي ان لم نقل من الخصوصيات المغربية الحرة النابعة من مبادئ المواطنة الحقة ان ينخرط كل المواطنين في تقديم المساعدات اللازمة كل من موقعه في أوقات الأزمات خاصة كالفيضانات و الزلازل و الحرائق و حوادث السير…

هذا و لم يفت السيد أبو الرجال التأكيد على أن فكرة إحداث ” فريق الإغاثة المدنية ” تولدت لديه مباشرة بعد انخراطه في عملية إخماد حريق جوطية الشيكا خلال الشهر الماضي إلى جانب المصالح العمومية ( الوقاية المدنية , السلطات المحلية , و المصالح الأمنية ) ، و كذا انطلاقا من ملاحظاته التي دونها حول انخراط شباب حي الشيكا و مساهمتهم الفعالة في مواجهة النيران التي أتت على سوقهم التجاري بأكمله , كل هذه المعطيات جعلته مقتنعا أكثر من أي وقت مضى أن مقومات المواطنة الحقة و حب خدمة الصالح العام يشكل سلوكا و شعورا مشتركا بين كل الشباب.

فكان لزاما البحث عن إطار منظم و قانوني يلم شمل كل الراغبين في تقديم الخدمات التطوعية و تقديم المساعدة لكل المحتاجين , حيت بلغ عدد المتطوعين الذين سينضمون لهذا الفريق 300 متطوع , دون الحديث عن عدد من شباب مدن مغربية أخرى استحسنوا الفكرة و طلبوا الاستفادة من هذا التجربة الرائدة و السابقة من نوعها في المغرب ؟ فهل سينجح هذا التكتل الشبابي في مهامه الجديد ؟ و كيف السبيل لتحقيق كل أهدافهم بالنظر إلى الاكراهات المادية و التقنية ؟ و هل الضرورة و الحتمية المادية تقتضي خلق شركات داخلية او خارجية من اجل انجاح هذه الفكرة الجميلة ؟ كل ذلك سيتضح في قادم الأيام …

الهويات البصرية لفريق الإغاثة المدنية قبيل التأسيس الرسمي للجمعية

تابع | التأسيس و الأهداف